أنشطة المؤسسةدراسات حول مالك بن نبيمركز الدراسات

استكتاب: سؤال المجتمع عند مالك بن نبي

بسم الله الرحمن الرحيم

مركز الأصالة للدراسات والبحوث

الكتاب الثالث

سؤال المجتمع عند مالك بن نبي

لم يكن مالك بن نبي مؤلِّفًا شغوفًا بالدراسات النظرية؛ وإنّما كان رجل قضية عاش مأساة أمّته بعد أن أدرك طبيعتها، فنذر حياته لها ومن ثم حدّد أولوياته الفكرية حيالها: استقراء تاريخٍ، وقراءة واقعٍ، وبناء خطةٍ عملية، لتمكين الأمة من العودة  إلى التاريخ الذي خرجت منه بعد أن أكملت دورتها الحضارية الأولى.

لهذا، تميّز مالك بن نبي بمنظور منهجي في تناول مشكلات الإنسان والمجتمع والحضارة بتأكيده أن مشكلات العالم الإسلامي تنتظم داخل مشكلة مركزية كبرى سمّاها “المشكلة الإسلامية“، واعتبرها مشكلة حضاريةٌ في طبيعتِها وتربويةٌ في جوهرها بالنظر إلى مركزية العامل الإنساني فيها. إنّه يرى أنّ أيّة محاولة لتناول “المشكلة الإسلامية” خارج هذا المنظور ليس إلا تضييعًا للجهد والوقت والمال. ولذلك، فإنّ تعثّر محاولات استئصال العالم الإسلامي من وضعية التخلّف الحضاري “المزمن” لَهي مُؤَشّر قويّ على أهمية المنظور المنهجي السُنني، وأنّ الغفلةَ عنه خطأ منهجي فادح في نظره.

إنّ القراءة المتأنية لمنهج مالك بن بي في تناول طبيعة المجتمع، تؤكّد تركيزَه على البعد الوظيفي، بعيداً عن التأمّل الفلسفي الصِرف، على الرغم من أنّه تناول بعض المفاهيم النظرية “التأسيسية”كضرورة منهجية اقتضاها التمهيد للدراسة، مبرّرًا ذلك بأنّ “في علم الاجتماع توجد بعض المفاهيم التي تبدو أحياناً غير محدّدة في ذهن القارئ في البلاد الإسلامية…وقد يؤدِّي تعقّدها إلى مناقشات هي أقرب إلى الطابع الأدبي منها إلى منطق العلم…ولهذا، لابد -بالنسبة إليه- من أن ننشئ أوّلاً الإطار النظري للموضوع قبل معالجته من الزواية التاريخية”(ميلاد مجتمع: 9) ، أي الجانب العملي الذي يساعدنا على تحديد آليات البناء أو إعادة البناء. إنّ المنظور الوظيفي لتناول موضوع المجتمع من أجل:

  • فهم طبيعته وفقًا للمرحلة التاريخية التي يشهدها،
  • أو وضع آليات بنائه وتأهيله لأداء وظيفته التاريخية في الحياة،
  • أو أدوات المحافظة على البناء لتمكينه من الاستمرار في أداء هذه الوظيفة،

كان يسعى من خلاله إلى بلورة الآليات الفكرية والعملية التربوية  التي تمكِّن المسلمين من إعادة البناء واستئناف الوظيفة التاريخية للأمة في التاريخ. في هذا السياق، يأتي إعلان مركز الأصالة للدراسات والبحوث عن الكتاب الثالث للإجابة جملة من الأسئلة أهمها:

  1. كيف تصوّر مالك بن نبي المجتمع الجزائري بعد الاستقلال باعتباره مجتمعًا مخلّفًا يريد أن ينطلق من جديد؟
  2. ما هي الأفكار الكبرى التي تشكّل باجتماعها مفاصل رؤية مالك بن نبي لمشروع مجتمع ما بعد الاستقلال؟  
  3. ما هي الآليات العملية التربوية التي اقترحها مالك بن نبي لإعادة بناء مجتمع ما بعد الاستقلال؟
  4. إلى أي مدى  يمكن استثمار رؤية مالك بن نبي في إنجاز مشروع بناء المجتمع الجزائري في ضوء التحولات الكبرى التي نشهدها في هذه المرحلة من التاريخ؟

هذه الأسئلة وغيرها هي التي تشكّل باجتماعها السؤال الكبير الذي يطرحه مشروع الكتاب الثالث ويحاول الإجابة عنه من خلال إسهاماتكم، أنتم الزملاء الباحثون المهتمون بفكر مالك بن نبي من جهة، والشأن الجزائري من جهة أخرى… إنه:

سؤال المجتمع عند مالك بن نبي

يسعدنا في مركز الأصالة للدراسات والبحوث الإعلان عن دعوة الأساتذة والباحثين وطلبة الدراسات العليا، المهتمّين بفكر مالك بن نبي داخل الوطن وخارجه إلى الإسهام في كتابة بحوث ومقالات علمية حول هذا الموضوع ليتم نشر ما يترشَّح منها بعد التحكيم، في إنجاز مشروع الكتاب الثالث من سلسلة كتاب الموسم للمفكّر الجزائري مالك بن نبي، والذي نخطّط لإصدارِه قبل السنة الجارية 1441 هـ / 2020 م.

شروط النشر:

  1. تُقدَّم البحوث باللغة العربية والإنجليزية والفرنسيةـ
  2. تضمين العنوان والملخص والكلمات المفتاحية  باللغة الإنجليزية.
  3. أن يكون الباحث متخصِّصا في الموضوع الذي يكتب فيه.
  4. أن لا تكون الدراسة قد نُشرت في مؤسّسة أخرى.
  5. التزام الموضوعية في الطرح، والأمانة العلمية في النقل، واحترام حقوق الملكية الفكرية.
  6. عدم التجريح أو الإساءة إلى الأشخاص والمؤسسات.
  7. تُعبِّر مضامين المواد المنشورة في الكتاب على آراء أصحابها، ولا تمثِّل بالضرورة رأي المركز.
  8. تخضع البحوث للتحكيم من طرف اللجنة العلمية للمركز.
  9. يقدِّم المركز مكافأة تشجيعية لأصحاب البحوث المرشّحة للنشر بعد التحكيم.
  10. من حق اللجنة العلمية أن تطلب من المؤلّف اختصار الدراسة إذا كانت أطول من الحجم المطلوب.
  11. 11.      البحوث التي لا تنشر في الكتاب لا تُعاد إلى أصحابها.
  12. للمركز الحق في طلب إعادة صياغة بعض الجمل بغرض الضبط اللغوي المطلوب في تقنيات النشر.
  13. تُكتب البحوث على الحاسوب باستخدام برنامج (Word)، مع التزام معايير الرقن: (التفقير، علامات الترقيم، تجنب الأخطاء الطباعية واللغوية …).
  14. من الأفضل ألا يتجاوز البحث 8000 كلمة، باستعمال خط Traditional Arabic عادي، حجم: 16.
  15. يُكتب في أعلى الصفحة: عنوان المقال، واسم الباحث (الباحثين)، مع العنوان (البريد الإلكتروني)، ورقم الهاتف، والرتبة العلمية، واسم الهيئة، ومكان العمل.
  16. احترام الضوابط العلمية والأكاديمية فيما يتعلّق بالتوثيق الدقيق للمصادر، والمراجع، والهوامش.
  17. يُفضّل في التوثيق الاعتماد على النظام المتعارف عليه: (اسم المؤلف، عنوان الدراسة أو المؤلَّف، دار النشر، بلد النشر، تاريخ النشر).
  18. ترتّب قائمة المراجع ترتيبا ألفبائيا بحسب كنية المؤلِّف.
  19. في حال وجود عدة مراجع للمؤلِّف نفسه؛ فإنها تُرتّب حسب تاريخ صدورها من الأحدث إلى الأقدم.
  20. تُكتب أسماء الأعلام غير العربية بالإنجليزية في متن المقال.
  21. تكتب الهوامش بطريقة آلية في آخر البحث(End Of Document)، وتكون حسب النموذج التالي:
  22. الكتب: اسم ولقب المؤلِّف: عنوان الكتاب، دار النشر، البلد، السنة، الجزء، الطبعة، الصفحة.
  23. الدوريات: اسم ولقب الكاتب: “عنوان المقال”، اسم الدورية، دار النشر، العدد، السنة، الصفحة.
  24. الأطروحات: اسم ولقب الباحث: “عنوانها”، نوعها، التخصص، الكلية، الجامعة، السنة، الصفحة.
  25. تُرسل البحوث مُرفقة بسيرة ذاتية مختصرة إلى هيئة التحرير عن طريق البريد الإلكتروني للمركز، وهو: elassalacenter@gmail.com
  26. آخر أجل لاستلام المقال هو: 31   أكتوبر 2020.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق