إصداراتمركز الدراسات

استكتاب تأليف كتاب جماعي سؤال الثقافة عند مالك بن نبي

تميّزت أعمال مالك بن نبي الفكرية بمساهمته الجادّة في صياغة رؤية منهجية متميّزة لتناول مشكلات الإنسان والمجتمع والحضارة في العالم الإسلامي وعلاجها. إنّ هذا التميّز عن كثير من محاولات الإصلاح والنهوض والبناء في العالم الإسلامي برز بوضوح عندما أكّد أن مشكلات بلاد العرب والمسلمين تنتظم داخل مشكلة مركزية واحدة سمّاها المشكلة الإسلامية، وأنّ هذه المشكلةَ حضاريةٌ في طبيعتها وتربويةٌ في جوهرها، وذلك بالنظر إلى مركزية العامل الإنساني فيها.

وبناء على هذا، فقد اعتبر أنّ أيّة محاولة للتعاطي مع المشكلة الإسلامية خارج هذا المنظور لن يكون إلاّ شكلاً من أشكال تضييع الجهد والوقت والمال. بل إنّ تعثّر مختلف محاولات استئصال العالم الإسلامي من وضعية التيه الحضاري المستديم إنّما هو مؤشّر قوي على أهمية مراعاة هذا المنظور وضرورته.

إنّ هذا المنظور المتميّز كان يستهدف ترقية ثقافة جديدة تكون بمثابة الأساس لبناء حضارة جديدة وفقًا لقانون السنن التي أودعها الخالق عزّ وجلّ في الأنفس والآفاق بعيدًا عن الحسابات الظرفية السياسية منها أو الفكرية أو الاجتماعية

إنّ من أهم ما تميّز بع مالك بن نبي عن كثير من مفكّري الإسلام رؤيته المتعلّقة بمشكلة الثقافة في العالم الإسلامي. إذ يرى أنّ طبيعتها عندنا، في بلاد العرب والمسلمين، تختلف عن تلك التي يواجهها الإنسان في العالم الغربي. ولهذا، فهو يرى أنّه إذا كانت المشكلة في العالم الغربي تُطرح على مستوى الفهم والتفسير من أجل الانسجام والتكيّف ومن ثم الاندماج، وذلك باعتبار أنّ العالم الثقافي الغربي موجود بالفعل، فإنّ المشكلة عندنا تُطرح على مستوى الإيجاد وذلك باعتبار أنّ عالمنا الثقافي لا زال موجوداً بالقوة ينتظر التجسيد العملي في المجتمع ليتحوّل إلى مناخ نفسي وتربوي تنمو فيه شخصية الإنسان المسلم وتستنشق فيه معاني التحضّر بشكل مقصود حيناً وغير مقصود حينا آخر.

وبناء على هذا التمايز في طبيعة المشكلة، يكون من الطبيعي أن يتميّز أيضاً منهج تناول المشكلة والتعاطي معها فهما وصياغة وتحليلاً وتفسيراً وعلاجاً؛ الأمر الذي يجعلنا نعتقد أنّ من الأسئلة الكبرى التي حاول مالك بن نبي من خلال أعماله الفكرية الإجابة عنها هو: سؤال الثقافة أي، كيف تواجهنا مشكلة الثقافة في العالم الإسلامي، وكيف ينبغي أن نفهمها ؟وبعبارة أخرى: حدّد مالك بن نبي مشكلة الثقافة في العالم الإسلامي؟

للإجابة عن هذا السؤال الكبير، يسعدنا في مركز الأصالة للدراسات والبحوث الإعلان عن دعوة الأساتذة والباحثين وطلبة الدراسات العليا، المهتمّين بفكر الأستاذ مالك بن نبي داخل الوطن وخارجه إلى المشاركة والإسهام في كتابة بحوث ومقالات علمية حول هذا الموضوع ليتم نشر ما يترشَّح منها بعد التحكيم، في إنجاز مشروع الكتاب الثاني من سلسلة كتاب الموسم للأستاذ مالك بن نبي تحت عنوان:

سؤال الثقافة عند مالك بن نبي

والذي نخطّط لإصدارِه في الذكرى السادسة والأربعين لوفاة مالك بن نبي بتاريخ 31 أكتوبر 2019 م.

شروط النشر:

  1. تُقدَّم البحوث باللغة العربية والإنجليزية والفرنسيةـ
  2. تضمين العنوان والملخص والكلمات المفتاحية  باللغة الإنجليزية.
  3. أن يكون الباحث متخصِّصا في الموضوع الذي يكتب فيه.
  4. أن لا تكون الدراسة قد نُشرت في مؤسّسة أخرى.
  5. التزام الموضوعية في الطرح، والأمانة العلمية في النقل، واحترام حقوق الملكية الفكرية.
  6. عدم التجريح أو الإساءة إلى الأشخاص والمؤسسات.
  7. تُعبِّر مضامين المواد المنشورة في الكتاب على آراء أصحابها، ولا تمثِّل بالضرورة رأي المركز.
  8. تخضع البحوث للتحكيم من طرف اللجنة العلمية للمركز.
  9. يقدِّم المركز مكافأة تشجيعية لأصحاب البحوث المرشّحة للنشر بعد التحكيم.
  10. من حق اللجنة العلمية أن تطلب من المؤلّف اختصار الدراسة إذا كانت أطول من الحجم المطلوب.
  11. البحوث التي لا تنشر في الكتاب لا تُعاد إلى أصحابها.
  12. للمركز الحق في طلب إعادة صياغة بعض الجمل بغرض الضبط اللغوي المطلوب في تقنيات النشر.
  13. تُكتب البحوث على الحاسوب باستخدام برنامج (Word)، مع التزام معايير الرقن: (التفقير، علامات الترقيم، تجنب الأخطاء الطباعية واللغوية …).
  14. من الأفضل ألا يتجاوز البحث 8000 كلمة، باستعمال خط Traditional Arabic عادي، حجم: 16.
  15. يُكتب في أعلى الصفحة: عنوان المقال، واسم الباحث (الباحثين)، مع العنوان (البريد الإلكتروني)، ورقم الهاتف، والرتبة العلمية، واسم الهيئة، ومكان العمل.
  16. احترام الضوابط العلمية والأكاديمية فيما يتعلّق بالتوثيق الدقيق للمصادر، والمراجع، والهوامش.
  17. يُفضّل في التوثيق الاعتماد على النظام المتعارف عليه: (اسم المؤلف، عنوان الدراسة أو المؤلَّف، دار النشر، بلد النشر، تاريخ النشر).
  18. ترتّب قائمة المراجع ترتيبا ألفبائيا بحسب كنية المؤلِّف.
  19. في حال وجود عدة مراجع للمؤلِّف نفسه؛ فإنها تُرتّب حسب تاريخ صدورها من الأحدث إلى الأقدم.
  20. تُكتب أسماء الأعلام غير العربية بالإنجليزية في متن المقال.
  21. تكتب الهوامش بطريقة آلية في آخر البحث(End Of Document)، وتكون حسب النموذج التالي:
  22. الكتب: اسم ولقب المؤلِّف: عنوان الكتاب، دار النشر، البلد، السنة، الجزء، الطبعة، الصفحة.
  23. الدوريات: اسم ولقب الكاتب: “عنوان المقال”، اسم الدورية، دار النشر، العدد، السنة، الصفحة.
  24. الأطروحات: اسم ولقب الباحث: “عنوانها”، نوعها، التخصص، الكلية، الجامعة، السنة، الصفحة.
  25. تُرسل البحوث مُرفقة بسيرة ذاتية مختصرة إلى هيئة التحرير عن طريق البريد الإلكتروني للمركز، وهو: assala@assala-dz.net
  26. آخر أجل لاستلام المقال هو: 31  أغسطس 2019

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق